كورونا

٦ حقائق قد لا تعرفونها عن الحج

ماضيًا وحاضرًا.

بقلم عفاف بوعكادة

الكعبة المشرفة. الصورة: Unsplash.

يتصادف موسم الحج هذه السنة مع ظروف صحية خاصة جعلت السلطات السعودية تتخذ جملة من القرارات بخصوص ممارسة واحدة من أكثر الشعائر قداسة في الدين الإسلامي.

بسبب تفشي فيروس كورونا في العالم وتعذر احتوائه كليًا من طرف أغلب الدول، قامت مجموعة من الحكومات بسن تدابير صحية خاصة تتوافق مع ما تفرضه الأوضاع الحالية، مثل التباعد الاجتماعي ومنع التخالط وتعقيم الأماكن العامة. هذا الأمر مسّ أيضًا الجانب العقائدي، فأُوقِفت الصلوات في المساجد وتم تقنين الممارسات الدينية التي تتطلب تجمع الناس في مكان واحد. 

هكذا، فإن الحج هذا العام يشهد العديد من التغيرات، بدءًا بعدد الحجاج ومرورًا بالممارسات التي تصحب كل مرحلة من هذه الرحلة المقدسة. لكن هل تعلمون أن هذه ليست بالمرة الأولى التي يُقام فيها حج استثنائي؟ بحيث تم إيقافه مرات عديدة في السنوات والقرون الماضية. إليكم بعض من أهم الحقائق المرتبطة بموسم الحج لهذه السنة، والسنوات التي سبقتها.

١. حج استثنائي هذه السنة: استقبال ١٠ آلاف حاج فقط من المقيمين بالمملكة العربية السعودية حصرًا

الحجاج في جبل عرفات. الصورة: Shutterstock.

لم يجعل فيروس كورونا المملكة العربية السعودية تلغي موسم الحج هذه السنة كليًا، لكنه دفعها إلى وضع شروط خاصة لتقنينه ومنع انتشار الفيروس في صفوف الحجاج. وعليه، فإن عدد الأشخاص المسموح لهم بأداء الفريضة هذا العام لن يتجاوز ١٠ آلاف شخص من مختلف الجنسيات والمقيمين في المملكة السعودية حصرًا، شريطة عدم إصابتهم بأي أمراض مزمنة وعدم تجاوز سنهم ال٦٥ عامًا. ويجب على الحجاج التقيّد بجميع التدابير الوقائية اللازمة كارتداء الكمامات واستخدام المعقمات طوال الوقت، مع عدم التزاحم في قاعات الصلاة والحمامات، وعدم لمس أو تقبيل الكعبة والحجر الأسود.

٢. حج افتراضي يلوح في الأفق

تسعى شركة iUmrah.World إلى إطلاق تطبيق جديد iHajj في المستقبل. الصورة: Pixabay .

لم يتوانى المطورون والشركات الإلكترونية في استغلال التكنولوجيا في سبيل تقريب تجربة الحج من أكبر نسبة من المسلمين حول العالم، عبر اقتراح جولات افتراضية من خلال تطبيقات على جهاز الهاتف فقط. فقد قامت شركة iUmrah.World بتطوير تطبيق يسمح للمسلمين بأداء مناسك العمرة وكأنهم في مكة. وقال المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة أن التطبيق أشبه ب“أوبر“ العمرة، بحيث يمكن للمستخدم إيجاد وكيل داخل االمملكة قادر على أداء العمرة بالنيابة عنه مقابل أجر مُتفق عليه مسبقًا. وتسعى نفس الشركة إلى إطلاق تطبيق جديد iHajj في المستقبل يُمكِّن من بث جميع شعائر الحج مباشرة على الهاتف الذكي باستعمال تقنية الجيل الخامس.

٣. تم إيقاف الحج سابقًا لأكثر من ٤٠ مرة عبر التاريخ

مقام النبي إبراهيم عليه السلام. الصورة: PixaBay.

 هذه ليست المرة الأولى التي تجعل الأحداث الاستثنائية المسؤولين يفكرون في إلغاء موسم الحج، فبحسب مركز الملك عبدالعزيز التاريخي، تم إيقاف الحج لأكثر من ٤٠ مرة عبر التاريخ.  تنوعت الأسباب بين الأمراض والأوبئة، والاضطرابات السياسية، وعدم الاستقرار الأمني، والاضطرابات الاقتصادية، وكذلك ضعف الجانب الأمني. ففي سنة ١٢٤٦هـ، انتشر وباء قادم من الهند وقتل ما يقارب ثلاثة أرباع الحجاج، وفي القرن ١٩ ضرب وباء الكوليرا المدينة المنورة ومكة ليحصد العديد من الأرواح خلال فترة الحج. 

٤. الطاعون والكوليرا .. أكثر الأوبئة تأثيرًا على الحج

عمليات التنظيف في الحرم الشريف. الصورة: Pixabay.

شهد القرن ١٩ انتشار مجموعة من الأوبئة القاتلة كالطاعون والكوليرا والتهاب السحايا، وبما أن التقدم العلمي والطبي في تلك الفترة لم يكن بالمستوى الذي نراه اليوم، فقد كان من الصعب جدًا احتواء هذه الأمراض المُعدية ومنع انتشارها بين صفوف الحجاج، فما كان من المسؤولين آنذاك سوى توقيف مواسم الحج حفظًا لسلامة الحجاج. ومن أكثر هذه الأوبئة تأثيرًا على الحج على مر التاريخ، نجد وباء الطاعون الذي انتشر في منطقة الحجاز سنة ١٨١٤م وتسبب بوفاة حوالي ٨٠٠٠ شخص، وهكذا تم إيقاف الحج ذلك العام. ثم بعد بضع سنوات، وبالضبط في سنة ١٨٣٧م، ظهر مرض الكوليرا في المنطقة ليتوقف الحج لثلاثة أعوام، قبل أن يعود الوباء في سنوات ١٨٤٦ و١٨٥٨م.  

٥. تمت سرقة الحجر الأسود لمدة ٢٢ سنة

واحدة من أسوأ ذكريات الحج هي هجوم القرامطة على مكة سنة ٣١٧هـ وخلال تأدية الحجاج لمناسكهم، حيث قُتل آلاف الحجاج، وانتهكت حرمة جبل عرفات والمسجد الحرام وبئر زمزم. وقام القرامطة أيضًا بالسطو على الكعبة المشرفة ونهب كل ما تحتويه. ولم يتوقفوا عند هذا الحد، بل قاموا بسرقة الحجر الأسود، وظل الحجر الأسود في حوزتهم لمدة ٢٢ عامًا توقف خلالها الحج، قبل أن يُعيدوه إلى مكانه الأصلي سنة ٣٣٢هـ.

٦. أعلى قاعة صلاة في العالم تقع في مكة

برج الساعة بمكة المكرمة. الصورة: Unsplash.


بالإضافة لاحتضانه أكبر ساعة في العالم، يحتضن برج الساعة في مكة المكرمة قاعة صلاة صغير داخل هلاله الذهبي المميز. تعتبر هذه النقطة الأعلى في مكة والتي يمكنك من خلالها الاستمتاع بالمنظر الخلاب للمدينة بأكملها. تعتبر هذه الغرفة التي لا تستوعب سوى ٦ أو ٧ أشخاص، أعلى نقطة صلاة وعبادة في العالم بارتفاع ٦٠٠ متر عن سطح البحر.


عفاف بوعكادة، كاتبة مغربية تهتم بالمجالات الثقافية والفنية والنهوض بقضايا المرأة. لها مقالات متفرقة في مجموعة من المنصات الرقمية العربية.

إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.