ناس عدد الأمل

رواد أعمال إماراتيين عليكم بمتابعتهم

مشاريع شبابية٬ وطموحة عليكم متابعتها!

.To read in English, click here


بقلم شريفة البادي

تتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة مركزًا لرواد الأعمال الناشئين والمشاريع الناجحة. في هذا المقال، أسلط الضوء على ١١ رواد أعمال يجب عليكم متابعتهم.

ميس النعيمي

ميس النعيمي هي الشريك المؤسس ل “مندانا”. الصورة: ميس النعيمي.

من هواة السفر والترحال ومحبي رياضة التنس. تمتلك ميس ولعًا بالمغامرة، ورغبةً ملحةً لاستكشاف كل ركن من أركان الأرض؛ وهي في رحلة دائمة لاستكشاف ذاتها وفهمها. في عام 2015، شاركت ميس النعيمي في تأسيس شركة “موندانا”، وهي وكالة سفر عبر الإنترنت شاملة جميع الخدمات، تغطي كل شيء: من تخطيط الرحلة للجولات السياحية. لوكالة السفر أيضًا موقع إلكتروني تفاعلي يحوي معلومات حول مختلف الأماكن والثقافات ونصائح السفر. كما تقدَّم الصفحة الرسمية لوكالة “موندانا” على موقع إنستقرام لمتابعيها أفكارًا ملهمة للسفر يوميًا، وإمكانية تخطيط العطلات خصيصًا حسب ما يبحث عنه كل شخص.

تُعد ميس من الملمين بأمور التكنولوجيا، وهي حاصلة على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية جادج لإدارة الأعمال بجامعة كامبريدج البريطانية، بالإضافة إلى درجة بكالوريوس الهندسة في الهندسة الميكانيكية وتمويل الأعمال من كلية لندن الجامعية. تبحث ميس دائمًا عن أحدث الأفكار المبتكرة التي يمكنها تقديمها للأسواق المحلية.

حليمة العويس

حليمة العويس رائدة أعمال متعددة. الصورة: حليمة العويس.

حليمة العويس هي مُخاطِرة قادتها قدماها إلى منطقة غير مألوفة، فحوَّلتها لواحدةً من أنجح شركات العقارات في البلاد: ففي عام 2007، أسست حليمة شركة سلطان بن علي العويس للعقارات – التي تشمل أعمال الإنشاءات والتطوير العقاري وإدارة العقارات – وحاليًا، تشغل منصب المدير بها. إلى جانب أنَّها تتولى إدارة شركات أخرى بالمجال ذاته، من بينها شركة Moderna Middle East التي تتعامل في صيانة العقارات وشركة Moderna Contracting التي تعمل في مجال الإنشاءات.

وبدافع حب الفن ودعم المجتمع، أسست خبيرة العقارات والإنشاءات في عام 2016 مقهى “كوميونتي كافيه”، بفرعيه في مقر ندوة الثقافة والعلوم بدبي وفي مول 06 في الشارقة. يخدم مقهى “كوميونتي كافيه” أيضًا كمكان للعمل الجماعي، ويتركز عمله على دعم المواهب المحلية والإقليمية ورعايتها.

عُميرة فاروق العلماء

عُميرة فاروق العلماء قوة لا يُستهان بها: فهي قوية وذكية ومُلهمة، إلى جانب أنَّها جعلت من مساعدة الآخرين على أن يصبحوا أفضل ما يمكن أن يكونوا عليه رسالتها في الحياة؛ إذ إنَّها مؤسِسة شركة Advanced Learning Formula (ALF) التي تتولى حاليًا تدريب الشباب من جميع أنحاء دولة الإمارات ومساعدتهم على إيجاد بصمتهم في العالم، وهي واحدة من الشركات القليلة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي يتدرب فيها المواطنين الإماراتيين على يد مواطنين إماراتيين. تتميز عُميرة بأناقتها، وهي أم لثلاثة أطفال ومتحدثة لدى Ted Talk، وتتولى إدارة برامج مختلفة تابعة لشركة ALF مكرّسة لمساعدة الآخرين على التفوّق في حياتهم ومسيرتهم المهنية.

أسماء لوتاه

أسماء لوتاه٬ مؤسسة The Hundred Wellness Center. الصورة: أسماء لوتاه.

مُؤسِسة مركز The Hundred Wellness Center الصحي٬تشغف أسماء لوتاه بتحسين الصحة ونوعية حياة الناس في دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي عام 2011، صُنف مركز The Hundred في المركز 45 من بين أفضل 100 مشروع صغير ومتوسط في دبي، واختاره جوائز صناعة الرياضة كأفضل مرفق للصحة واللياقة البدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة. يتميز The Hundred بأنَّه مركز للصحة والعلاج البديل يقع في قلب إمارة دبي، ويتركز عمله على تغيير الصحة الجسدية والذهنية والعاطفية من خلال الطب الطبيعي والعلاجات البديلة والتغذية، ويقدَّم أيضًا صفوفًا للبيلاتس واليوغا.

أسماء من هواة اللياقة البدنية، وقد تسلقت جبل فوجي – أعلى جبل في اليابان. كما حازت عدة جوائز تكريمًا لعلمها بمركز The Hundred: فقد حازت جائزة الشيخ محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب لأفضل مشروع في مجال الرعاية الصحية المُقدّمة من ولي عهد دبي، الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، في عام 2010. وفي عام 2012، حازت على جائزة مجلة Emirates Woman للعام في معيار المُنجزين تكريمًا لعملها كإحدى الرائدات في القطاع. وفي شهر مارس من عام 2016 – خلال زيارة نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جو بايدن، وزوجته إلى دولة الإمارات العربية المتحدة – تلقت دعوة من السيدة الثانية للولايات المتحدة الأمريكية، د. جيل بايدن، لإلقاء خطاب عن تجربتها كرائدة أعمال إماراتية ناجحة بمقر مدرسة البحث العلمي في دبي بمناسبة يوم المرأة العالمي.

ليلى المراشي

ليلى المراشي٬أول امرأة إماراتية تنضم لعضوية مجلس قيادة الشركة الوطنية للتبريد المركزي (تبريد). الصورة: ليلى المراشي.

ليلى شخصية ذات جاذبية وحضور تعمل بمجال الكماليات، وتخدم حاليًا كإحدى أعضاء المجلس الاستشاري لكلية الأزياء والتصميم في دبي. ليلى حاصلة على درجة بكالوريوس الآداب في التسويق من الجامعة الأمريكية في دبي، ودرجة ماجستير العلوم في إدارة الأعمال الأوروبية من مدرسة EDHEC للأعمال بجنوب فرنسا. ولمَّا كانت ليلى مشغولة ودائمة الحركة، فقد أدركت أنَّ الناس أحيانًا لا يملكون الوقت اللازم للبحث عن الهدية المثالية وشرائها لأي مناسبة كانت. وبالتالي، أسست CADO، تطبيق لإرسال الهدايا . يسمح تطبيق CADO لمستخدميه بالاختيار من بين مجموعة عريضة من خيارات الهدايا، وبمجرد الطلب، يتولى CADO تغليف الهدية وتوصيلها كيلا يتعين على المستخدم القلق بشأن التفاصيل.

تشغل ليلى أيضًا منصب الشريكة الإدارية لشركة عمار بشير لتنظيم الفعاليات والمؤتمرات، وهي مستشارة أزياء لدى شركة زين Zayn، ويصدف أنَّها أول امرأة إماراتية تنضم لعضوية مجلس قيادة الشركة الوطنية للتبريد المركزي (تبريد) بصفتها نائب رئيس الشركة للاتصالات المؤسسية، إضافةً إلى عملها عن كثب مع شركات حكومية ودولية، مثل شركة شل Shell.

عُمر المهيري

عمر المهيري هو الشريك المؤسس ل “Letswork” . الصورة: عمر المهيري.

الشريك المؤسس لأحد مراكز العمل الجماعي الأكثر شعبية في دولة الإمارات العربية٬عُمر شاب طموح في الرابعة والعشرين من عمره، تخرج في جامعة نورث إيسترن بولاية بوسطن الأمريكية عام 2017، ونال فيها درجة في الهندسة الكهربائية. وبعد تخرجه مباشرةً، وقع عليه الاختيار من برنامج E25 لريادة الأعمال التابع لشركة “إعمار”، حيث أطلق شركته “Letswork” مع شريكه المؤسس حمزة خان. “ليتس وورك” هي شركة تقدَّم أماكن عمل مُلهمة تتسم بالمرونة ومعقولية التكلفة لصالح المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومقدّمي الخدمات المستقلة والشركات في جميع أنحاء البلاد، إلى جانب أنَّها تساعد الناس في استخراج تراخيص الأعمال التجارية. بالإضافة إلى ذلك، فإنَّ عُمر عضو بمجلس شباب القطاع الخاص بدولة الإمارات العربية المتحدة.

رواد الأعمال خلف “بيت الكندورة

خالد الحريمل وسيف المدفع وهادف الشمسي وعمار أبو لحوم ويوسف الرئيسي هم الوجوه التي تقف خلف بيت الكندورة، الذي تأسس عام 2016، ويقدَّم للعملاء تفصيلات مصممة حسب الطلب للكندورة (الزي التقليدي للرجال في دولة الإمارات العربية المتحدة وبقية منطقة الخليج). غير أنَّ الفكرة وُلدت قبلها بعام واحد، عندما تساءل خالد وسيف عن إمكانية تحديث الأزياء الرجالية في المنطقة، وهكذا نشأ “بيت الكندورة”؛ العلامة التجارية التي تمارس  أعمالها في دبي والشارقة والفجيرة ورأس الخيمة والعين، إضافةً لمتجر  إلكتروني على شبكة الإنترنت. حاز “بيت الكندورة” على جائزة محمد بن راشد “لأفضل علامة تجارية للملابس في دولة الإمارات العربية المتحدة للعام 2017،” واشترك في العام الماضي مع العلامة التجارية الإيطالية للعطور Acqua Di Parma.


هذا المقال تُرجم من اللغة الإنجليزية.

شريفة البادي كاتبة و مؤلفة من أرض عُمان السحرية. كتبت لمجلة خليجسك، و Esquire ME، و The Culture Trip. لها كتابين باللغة الإنجليزية: “Themis Aella & The Magical Forest”و “50 Things To Know As An Adult”.

إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.