ناس عدد الأمل

دانة وريم آل خليفة: بصمة متفردة في مجال الأعمال

تعرفوا عليهن

.To read in English click here

بقلم جورجي برادلي

بعض العائلات تكون فيها الأختان مناقضتان لبعضهما تمامًا، بينما في عائلات أخرى تكونان من نفس العينة قطعًا. وفي عائلة آل خليفة، تحتل كلا الأختين ريم ودانة أحد طرفيّ طيف الشهرة ذاته، كلاً منهما تلتزم بجانبها من الصفقة، إن جاز التعبير.

ما لم يكن المرء يعلم بمحض الصدفة أنَّ الأختين البحرينيتين ريم ودانة شقيقتان، لا يبدو هذا واضحًا من الوهلة الأولى. كلاً من ريم ودانة تعيش في عالمها بمعزل عن الأخرى، وكلتاهما شقّت طريقًا منفصلاً عن الأخرى: الصحة، والجمال والموضة – ولكن كلتيهما اقتدت بالضوء المرشد نفسه المتمثل في والديهما؛ فتقول ريم موضحةً: “لقد ساعدانا على أن نتبع شغفنا: لم يقفا في طريقنا قط، وكانا داعمين للغاية”.

دانة آل خليفة هي الأخت المستقلة بالأزياء القائمة على The Overdressed، وهي مساحة للتدوين عن الكماليات الأكثر رقيًا في مجال الموضة، ما لبثت أن تطورت أيضًا لتتخذ شكل علامة تجارية متكاملة تابعة لها من خلال جناح The Overdressed؛ الذي يعرض فيه مجموعة من صانعي المجوهرات الفاخرة من جميع أنحاء المنطقة والعالم أجمع حليّهم العصرية الجذابة ومعقولة التكلفة في الوقت نفسه طوال مدة “معرض الجواهر العربية” – إحدى أكثر الفعاليات المرموقة لبيع المجوهرات في منطقة الشرق الأوسط.

دانة آل خليفة هي الأخت المستقلة بالأزياء القائمة على The Overdressed. الصورة: دانة آل خليفة.

أمَّا ريم آل خليفة، فقد أدخلت الجمال الأخلاقي المميز إلى البحرين والمنطقة من خلال شركة غرين بار Green Bar Inc.؛ وهي متجر كبير لبيع المنتجات طيبة الرائحة، من منتجات العناية بالبشرة العضوية الفاخرة إلى الزيوت النباتية الغريبة والجذابة ومرطب الشفاه المصنوع من الزعفران – أي كل ما تحتاجه المرأة لتعتني بجسدها على أكمل وجه.

حب ريم الفضولي لموارد البحرين الطبيعية هو ما دفعها “لاستكشاف النباتات وسعة الحيلة في استخدامها، عن طريق تحقيق التوافق بين مجال الأعمال والطبيعة والثقافة”. الصور: Green Bar.

بالنسبة لريم، فهي حذت في ذلك حذو والدها رجل الأعمال؛ الذي كان يقدم لها الدعم بقدر ما كان يشجعها. لكنَّ حبها الفضولي لموارد البحرين الطبيعية هو ما دفعها “لاستكشاف النباتات وسعة الحيلة في استخدامها، عن طريق تحقيق التوافق بين مجال الأعمال والطبيعة والثقافة”. أمَّا بالنسبة لدانة، فلم يكن طريقها موجهًا إلى هذا الحد – بل وليس كذلك بالضرورة حتى الآن، وفقًا لها، حيث تقول: “لم أعرف قط ما الذي أريد أن أكونه، وأحيانًا أعتقد أنَّني مازلت لا أعرف”.

منتجات Green Bar طبيعية وعضوية. الصور: Green Bar.

قضت دانة فترة عمل وجيزة ومملة في شركة للمحاماة، سرعان ما أعادت توجيهها إلى غاية أكثر حماسة؛ فتحكي قائلةً: “تلقيت تشجيعًا بأن ألتحق بمجال المحاماة، وهكذا فعلت. لكنَّني دخلت بعد ذلك عالم قانون الشركات، فكرهت كل يوم قضيته جالسةً في مكتب مضاء بالمصابيح الفلورية. لم أكن أشعر بالإلهام: أردت أن أعمل جاهدةً، لكنَّ ذلك لم يكن ممكن الحدوث. فتوصلت إلى طريقة يمكنني بها توجيه شغفي نحو الكماليات، ومضيت قدمًا دون توقف في TheOverdressed”.

والآن، تجلس الأختان دانة وريم متربعتين على عرش إمبراطوريتهما، تشتهران بانتصاراتهما وتحركاتهما داخل جزيرة البحرين وحولها وخارجها؛ غير راضيتين أبدًا بما هو متعارف عليه اجتماعيًا أو بتلبية التوقعات، ومستمرتين في ضم الإنجازات لسجلهما المواكب للموضة للغاية. تذكر ريم الحدث الأبرز في مسيرتها المهنية، عندما “اقترحت صديقة مقرّبة لنا أن تستثمر معيّ لكي أفتح مقهى. لقد سمح هذا لآفاقي الذهنية بأن تتسع، ومنحني الطاقة لفعل المزيد. يبدو أنَّه كلما ازداد المرء انشغالاً، صار أكثر براعة فيما يفعله”. وهذه فسلفة تتبناها دانة بدورها، حيث عملت على توسيع جناح The Overdressed، وزادت من قيمة معروضاتها المُغرية ذات الذوق الرفيع.

تذكر ريم الحدث الأبرز في مسيرتها المهنية، عندما “اقترحت صديقة مقرّبة لنا أن تستثمر معيّ لكي أفتح مقهى.” GB Cafe في البحرين. الصورة: Green Bar.

حين تصبح الظروف صعبة – خصوصًا عندما تصبح السوق بطيئة – تبلغ ريم ذروة حماستها، فتقول ريم: “حين أواجه مفترق طرق وتكون هناك ضرورة لأن تتغير الأمور، أرتدي قبعة التفكير وأتظاهر بالقسوة أيضًا؛ إذ علمني عملي أن أكون صارمة، فأنا أخوض غمار مشاكلي وأنا أعلم أنَّ هناك الكثير على المحك، وأنَّه أحيانًا لا يكون لديّ خيار سوى أن أفعل أمورًا أكرهها”.

من الناحية الأخرى، تتبع دانة أسلوبًا أكثر هدوءًا في التعامل مع سيناريوهات المشكلات الصعبة، حيث تقول: “لا أعتقد أبدًا أنَّها نهاية العالم، لأنَّني ممتنة للكثير مما لديّ؛ كل شيء يمكن إنقاذه: ما من شيء كارثي كليًا أو مطلقًا إلا إذا كان له علاقة بالصحة، فلا شيء يُعد مشكلة طالما أنَّه لا يمس الصحة”.

مع مكانتهما المتميزة في المنطقة، لا تغتر الأختان آل خليفة بإنجازاتهما أبدًا: فالنسبة لشركة Green Bar Inc، غرست ريم ثقافة تقدمية فيما يتعلق بكيفية تعاملنا مع الطبيعة وتقديرنا لها؛ فهي تحافظ عليها بشراسة، وتتمثل رسالتها في زيادة الوعي بموارد البحرين الطبيعية. تقول: “نحن نساعد البيئة بزراعة المزيد من الورود، وتلقيح المزيد من النخيل، وجلب المزيد من المناحل (فنحن نحتاج لشمع العسل الطبيعي من أجل Green Bar، لذا فنحن لا ندع الموارد الطبيعية تُهدر)”. تعمل ريم على تقريب المسافة بين تجارة التجزئة والتعليم.

تصف ريم دانة بأنَّها “عادلة للغاية، ولا تحب رؤية أحد يغش للوصول إلى شيء، وتميّز الكذب، وصادقة جدًا، وشجاعة”. الصور: المصور البحريني إسحاق مدن”.

دانة بدورها تثبت أصالة شغفها مثل ريم، قائلةً: “لو رجع الناس للأساسيات وأزالوا القشور وصولاً إلى الأصالة، ستصبح الموضة مجالاً أكثر استدامةً بكثير. إنَّ رغبتنا في استحداث محتوى جديد تدفعنا لاستهلاك تجارة التجزئة كما لو أنَّها ستنتهي غدًا. رسالتي هي: الجودة وليس الكم. رسالتي هي، مثل ريم، الأصالة. رسالتي هي الحرفية”.

وعند الحديث عن بعضهما، تصف ريم دانة بأنَّها “عادلة للغاية، ولا تحب رؤية أحد يغش للوصول إلى شيء، وتميّز الكذب، وصادقة جدًا، وشجاعة”. وبالنسبة لدانة، فإنَّ ريم هي: “أكرم شخص أعرفه، وغايةً في الدقة، وهي خبيرة الأذواق التي ألجأ إليها” وهي صفة تعترف بها ريم أيضًا، حيث تقول: “أنا دقيقة للغاية فعلاً، وهو ما يجعل بعض الناس يصنفونني بأنَّني صعبة المراس؛ لابد أن تكون الأشياء أصلية للغاية حتى أستمتع بها”.

 بقدر اختلاف الأختين آل خليفة عن بعضهما، تربطهما منظومة قيم مركزية تتمثل في الرغبة في تقديم خدمة أو منتج يتسم بالشفافية في المعلومات بقدر ما يتسم بروعة الملمس والجانب الجمالي.

لعل هذا يرجع لخصوصيتهما الصارمة. تقول دانة: “أقدَّر خصوصية عائلتي، وخاصةً أبنائي وزوجي الذين لا يرغبون بالظهور على حساباتي بمواقع التواصل الاجتماعي”، بينما ريم هي الأخرى ليست شخصية بارزة على شبكة الإنترنت، والإغراء الذي يصاحب ذلك. لكنَّ الأختين آل خليفة تعملان بخفة وبعناية على تغيير المشهد أمام المرأة في مجال الأعمال، وتبحثان دومًا عن طرق جديدة ومبتكرة لإظهار شغفهما أمام العالم، لكي ينال إعجابهم هم أيضًا.


هذه المقابلة تُرجمت من اللغة الإنجليزية.

جورجي برادلي محررة وصحفية بريطانية – يونانية تقيم في دبي بعد قضاء فترة في البحرين (وهي لا تزال تتردد عليها شهريًا). رفع أصوات صناع التغيير في المنطقة هو ما يحفزها.

إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.