ناس

رائد الأعمال الذي يساعد المؤلفين العرب على نشر كتبهم

بعدما واجه محمد جمال صعوبة في نشر كتابه٬ أنشأ منصته الخاصة بالنشر الذاتي.

.To read in English click here

بقلم فريق سكة

بعد 11 عامًا من العمل في مجال التسويق، أسس محمد «كُتُبنا» Kotobna في عام 2015. الصورة: كُتبنا.

على مدار الأعوام العشرين الماضية، شهدنا زيادة  أعداد كتب النشر الذاتي الإلكتروني، نظرًا لسهولة إنتاجها وكونها صديقة للبيئة وسهولة الحصول إليها من قبل المستخدمين في جميع أنحاء العالم.

كشف الاستطلاع السنوي الصادر عن شركة بوكر Bowker لعام 2019  أنَّ عدد كتب النشر الذاتي في الولايات المتحدة بلغ 1.68 مليون كتاب في عام 2018، أي حققت زيادةً من 1.19 مليون كتاب في عام 2017.

لقد بات النشر عبر المنصات الشهيرة – مثل Amazon – أسهل ما يكون؛ حيث يستخدمها ملايين الناس للقراءة ولتحميل الكتب الإلكترونية. ومع ذلك، أراد رائد الأعمال المصري محمد جمال تأسيس منصة تراعي الكاتب العربي، وتمكَّن كتَّاب المنطقة من مشاركة أعمالهم الأدبية مع القرَّاء من جميع أنحاء العالم بكل سهولة. ونظرًا لأنَّ محمدًا كاتب بدوره، فقد صادف صعوبات عديدة حين تعلق الأمر بنشر كتبه في مصر. عندئذ، رأى محمد أنَّ بإمكانه تقديم الحل لما يواجهه هو والعديد من الكتَّاب في العالم العربي.

بعد 11 عامًا من العمل في مجال التسويق، أسس محمد «كُتُبنا» Kotobna في عام 2015؛ لتصبح بذلك أول منصة للنشر الذاتي في مصر. يهدف محمد من خلال «كُتُبنا» لتمكين المؤلفين الشباب في مصر والعالم العربي من نشر كتبهم إلكترونيًا أو بنسخ مطبوعة.

اليوم٬ نما فريق محمد ليضم 15 عضوًا، عملوا سويًا على نشر 750 كتابًا إلكترونيًا و800 كتابًا مطبوعًا. واليوم، 60 بالمائة من المؤلفين المنشورة كتبهم على منصته هم من مصر، في حين أنَّ 40 بالمائة الباقين من دول الخليج العربي. ومن خلال برنامج “بوابة الشارقة” ‘Access Sharjah’ – وهو برنامج من إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة لدعم الشركات الناشئة الابتكارية في قطاع النشر والمحتوى الرقمي من جميع أنحاء العالم – استطاع محمد توسيع شبكة علاقاته وتطوير نموذج أعماله؛ وهو الآن بصدد الانتقال لمنطقة الخليج العربي من أجل توسيع نطاق عمليات منصته.

محمد جمال يتوسط فريق عمله. الصورة: كُتبنا.

تحدثنا مع محمد لكي نعرف المزيد عمَّا أوحى له بفكرة مشروعه التجاري، وعن سر تميّز منصته، وعن خططه المستقبلية لكُتُبنا.

ما الذي أوحى لك بفكرة تأسيس «كُتُبنا»؟ وما الهدف الذي تسعى لتحقيقه بذلك؟

محمد جمال: كوني كاتب فقد عانيت كثيرًا عندما حاولت نشر رواية في مصر منذ 5 سنوات. إنَّ الوصول لهذه الخدمة أمر غايةً في الصعوبة: فالناشرون التقليديون إمَّا يوافقون على العمل مع الكاتب إن كان مشهورًا ومعترفًا به، أو يطلبون منه أن يدفع أموالاً طائلة (4000 دولار أمريكي تقريبًا) لينشروا كتابه. لقد تحدثت مع 20 دار نشر، لكنَّ الأمر كان ميؤوسًا منه. عندها، أصابني الإحباط، وقررت تأسيس حلَّي الخاص للنشر، لي وللآخرين مثلي؛ ولهذا أسميته «كُتُبنا».

ما الذي يميزكم عن منصات النشر الأخرى، مثل منصة أمازون على سبيل المثال؟

محمد جمال: نحن نقدَّم نوعين من خدمات النشر الذاتي: نشر الكتب الإلكترونية (مثل الخدمات التي تقدَّمها مواقع أمازون ولولو. كوم Lulu.com وغيرها)، بالإضافة إلى الكتب المطبوعة عبر منصة مخصصة للطباعة حسب الطلب. في حين أنَّ موقع أمازون، على سبيل المثال، لا يدعم – حتى هذه اللحظة – اللغة العربية حين يتعلق الأمر بالطباعة في مجال النشر الذاتي.

أخبرنا عن نموذج التسعير لديكم .لماذا توجد بعض الكتب المتاحة مجانًا عبر منصتكم؟

محمد جمال: يوجد خياران متوفران للمؤلفين على منصتنا: إمَّا وضع سعر ثابت لكتبهم (100 جنيه مصري تقريبًا، مثلاً) وكسب 60 بالمائة من المبيعات، أو اتباع نموذج تسعير ديناميكي. في الخيار الثاني، يصبح الكتاب متاحًا مجانًا حتى تصل عدد مرات تحميله إلى 25 مرة، وبعدها سيُحدد سعره بـ 5 جنيه مصري حتى تصل عدد مرات تحميله إلى 100 مرة، ثم سيُحدد أقصى سعر له عند 10 جنيه مصري؛ وهي طريقة لربط سعر الكتاب بمدى رواجه.

هل توجد تصنيفات أدبية أو أنواع كتب معينة لا تنشرونها؟

محمد جمال: منصتنا مفتوحة للكتب من جميع الأنواع: سواءً أكانت باللغة العربية أم الإنجليزية، أدبية أم واقعية، للبالغين أم للأطفال، وغيرها.

فلنتحدث عن كتبكم المطبوعة: هل تطبعونها بأنفسكم، أم يطبعها المؤلف ثم تبيعونها عبر منصتكم؟

محمد جمال: نعم، نحن نطبعها باستخدام تقنية الطباعة الرقمية: إذ يضع المستخدم طلبية على موقعنا الإلكتروني، ثم نطبع له نسخةً من الكتاب، ونوصَّلها إلى باب منزله.

ما هي أكبر عقبة توجب عليك التغلب عليها؟

محمد جمال: البنية التحتية، وإنشاء سلسلة توريد تتسم بالجودة والكفاءة هنا في مصر.

ما الحافز الذي يدفعك للمضي قدمًا مع صعوبة السوق في مصر؟

محمد جمال: كما قلت من قبل: أنا منهم؛ أنا أيضًا كنت أعاني المشكلة ذاتها. لذلك، فإنَّ رؤية الكتَّاب قادرين على الكتابة والنشر والوصول إلى قرَّائهم هو الحافز الذي يدفعني للمضي قدمًا طوال الوقت.

ما الجانب المفضَّل لك في إدارة «كُتُبنا»؟ 

محمد جمال: التفاعل مع فريقي، ومع القرَّاء والكتَّاب. نحن نعمل على إنشاء مجتمع، ورؤية هذا المجتمع ينمو كل يوم هي بمثابة حلم بالنسبة لي.

أين ترى «كُتُبنا» بعد 5 أعوام من الآن؟

محمد جمال: أن تكون مركزًا للخدمات المتكاملة لجميع الكتَّاب العرب الشباب الموهوبين في العالم أجمع؛ حيث يمكنهم نشر كتبهم، وكسب الرزق من مواهبهم.

لمعرفة المزيد عن كُتبنا٬ انقروا هنا.

إن وجهات نظر المؤلفين والكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.

فريق سكة