ناس

تعرّفوا على مؤسس أكبر تطبيق للكتب الصوتية العربية

نتحدث مع مؤسس كتاب صوتي

.To read in English click here

بقلم فريق سكة

أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة مركزًا للشركات الابتكارية الناشئة في مجال التكنولوجيا. أحد تلك القطاعات هو الكتب الصوتية؛ فمع أنَّ اللغة العربية خامس أكثر لغة متداولة في العالم، يبقى هناك نقص في الكتب الصوتية العربية ذات الجودة العالية؛ وهي فجوة تعمل شركة كتاب صوتي على سدّها. تأسست شركة كتاب صوتي في دبي عام ٢٠١٦، وهي تطبيق للهاتف المتحرك، ورائدة في مجال الكتب الصوتية العربية وتوزيعها في العالم، علاوةً على كونها المالك الأكبر لحقوق الملكية الفكرية الحصرية للكتب الصوتية العربية.

تنتج كتاب صوتي المحتوى الصوتي العربي وتوزّعه عبر تطبيقها للهاتف المتحرك لـ ٤٠٠ مليون متحدث باللغة العربية في جميع أنحاء العالم؛ حيث بإمكان مستخدمو التطبيق الاستماع لعدد محدود من الكتب مجانًا، أو الاشتراك في الباقة الذهبية التي تُقدّم لهم إمكانية الاستماع دون الاتصال بالإنترنت، بالإضافة إلى إصدارات شهرية، وإمكانية الوصول لعدد لا محدود من الكتب باشتراك أسبوعي يبدأ من ٣،٦ دولار أمريكي تقريبًا.

يتوفر تطبيق كتاب صوتي عبر متجر أندرويد وأبل ستور. الصورة: كتاب صوتي.

المثير للاهتمام بشأن كتاب صوتي هو أنَّها تأسست على يد رائد أعمال سويدي هو سيباستيان بوند. فقبل أعوام مضت، في السويد، كان سيباستيان يعمل لصالح شركة للكتب الصوتية تخدم قطاع الكتب التعليمية، وكان مشاركًا في مشروع للمساعدة في دمج أطفال اللاجئين السوريين في المجتمع. لاحظ سيباستيان أنَّ عدم وجود دعم للغة العربية في السويد كان يجعل دمج أولئك الأطفال في المجتمع عسيرًا؛ فقد كان هناك نقص في المحتوى المقدّم بلغتهم. ومن هنا، ولدت فكرة كتاب صوتي.

خلال الأعوام الأربعة الأولى لنشأة الشركة، بلغ عدد مرات تحميل الكتب الصوتية باللغة العربية عبر تطبيق كتاب صوتي أكثر من المليون مرة، على يد مستخدمين من أكثر من مائة دولة. وأصبحت الشركة أيضًا أول شركة للكتب الصوتية باللغة العربية تجمع ٨ ملايين دولار من المستثمرين.

سيباستيان بوند٬ مؤسس شركة كتاب صوتي ورئيسها التنفيذي. الصورة: كتاب صوتي.

تحدثنا مع سيباستيان بوند  – مؤسس شركة كتاب صوتي ورئيسها التنفيذي – لنعرف أكثر عن الشركة التي يديرها، ومعدل الزيادة في استهلاك الكتب الصوتية في المنطقة، وما إذا كان معدل استماع الناس للكتب الصوتية قد زاد في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد.

ما الذي أوحى لك بفكرة كتاب صوتي؟ ولماذا الكتب الصوتية بالذات؟

سيباستيان بوند: اللغة العربية هي ثاني أوسع اللغات الأم انتشارًا في السويد منذ عام ٢٠١٥. لكن عندما عملت على مشروع مع اللاجئين في مدارس السويد، لاحظنا طلبًا على الكتب الصوتية العربية. وبعد إجراء المزيد من البحث، أدركنا أنَّه طلب عالمي. إنَّ الكتب الصوتية بالنسبة لنا هي وسيلة مثالية لتأسيس نشاط تجاري قابل للاستمرار، في حين أنَّها أيضًا تضيف قيمةً جليةً لحياة الأفراد؛ فنحن نجعل المعرفة والترفيه متاحين بكل سهولة لكل الناس في كل وقت، وفي الوقت نفسه ندعم المبدعين في المنطقة حتى يمكنهم العيش بشغف.  

كيف تختارون الكتب التي ترفعونها على التطبيق؟ هل توجد معايير أو عملية خاصة لذلك؟

سيباستيان بوند: نستعين بطرق مختلفة في تحديد ماهية المحتوى الذي سنطوّره؛ حيث نبقى على اتصال وثيق بالسوق، ونتحدث مع المؤلفين والناشرين والمستهلكين، وأيضًا نستعرض البيانات التي نحصل عليها من مستخدمينا الحاليين حول نوع المحتوى الذي يستمعون إليه.

كم عدد الكتب الصوتية الموجودة على التطبيق حاليًا؟

سيباستيان بوند: ٢٥٠٠ كتاب، بعضها مجاني لمنح المستخدمين لمحة عن ماهية الكتب الصوتية. لكن من المهم أن نحقق إيرادات من الكتب الصوتية حتى نتمكن من تأسيس قطاع إبداعي مستدام بمنطقة الشرق الأوسط، تسمح لنا – نحن الناشرين والمؤلفين – بكسب العيش فعليًا من أعمالنا وبالاستمرار في إعداد وتطوير المزيد من المحتوى الرائع لكي يستمتع به الناس.

هل تركزون على أنواع كتب معينة؟

سيباستيان بوند: لدينا مجموعة عريضة من أنواع الكتب؛ بحيث نتمكن من توفير ما يعجب الجميع، ويشمل ذلك كتب الأطفال وكتب الأدب الواقعي والأعمال الأدبية.

مجموعة واسعة من كتت الأطفال متواجدة على كتاب صوتي. الصورة: كتاب صوتي.

ما هي أنواع الكتب التي ازداد اهتمام الناس بالاستماع إليها منذ اندلاع أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)؟

سيباستيان بوند: حتى الآن، لا نرى أي اختلاف معين، غير أنَّنا أطلقنا في الآونة الأخيرة بعض الكتب الصوتية عن الفيروسات، وقد لاقت رواجًا كبيرًا خلال الأيام الماضية.

يوفر كتاب صوتي مجموعة واسعة من الاختيارات لتتلاءم مع جميع الأذواق. الصورة: كتاب صوتي.

إلى أين ينتمي أبرز عملاؤكم ومستمعوكم؟

سيباستيان بوند: أغلب عملائنا من منطقة الشرق الأوسط، خصوصًا المملكة العربية السعودية ومصر ودولة الإمارات العربية المتحدة.

ما هي الخطوة المقبلة بالنسبة لكتاب صوتي؟ هل ستشرعون في إضافة لغات أخرى؟

سيباستيان بوند: تركيزنا مقتصر كليًا على اللغة العربية في الوقت الراهن، وسيظل كذلك للمستقبل القريب، وسنرى ما سوف يحدث خلال الأعوام القليلة المقبلة.

ما هي إحدى الصعوبات التي صادفتكم عند تأسيس كتاب صوتي؟

سيباستيان بوند: تأسيس أي مشروع جديد من الصفر أمر صعب دائمًا؛ حيث يتعين علينا أن نتحمّل كل العمل الشاق في سبيل بناء المشروع من الألف إلى الياء، وهذا يتطلب بذل الكثير من الوقت والجهد.

ما الذي يدفعكم نحو النجاح؟

سيباستيان بوند: نحن نؤمن بشدة بسوق الكتب الصوتية العربية، ونود أن نرى هذا يُكلل بالنجاح. هناك  العديد من الموهوبين في المنطقة، والعديد من الاحتمالات غير المُستغلة. وإذا كان بإمكاننا المساهمة
في تأسيس تلك الصناعة المستدامة، وجعل المعرفة والترفيه في متناول الجميع، فهذا أمر يسعدنا للغاية.

ما هو كتابك الصوتي المفضَّل؟

سيباستيان بوند: حاليًا، أنا أستمع إلى كتاب بعنوان “The Cultural Code” للكاتب دانيال كويل، وهو كتاب أستمتع به حقًا ويمكن تطبيقه في أعمالي اليومية أيضًا.

ما الذي يميزكم عن مواقع ومنصات الكتب الصوتية الأخرى؟

سيباستيان بوند: من ناحية المنصات، لدينا تطبيق طورناه مباشرةً للمستخدمين بمنطقة الشرق الأوسط – باللغة العربية أولاً – بأحدث التقنيات التي كيفّناها لتناسب الاحتياجات المحلية. أمَّا من ناحية المحتوى، فإنَّنا نقدّم أكبر قائمة من الكتب الصوتية العربية الأكثر مبيعًا. وبما أنَّنا نفعل هذا منذ أربعة أعوام الآن، وحللنا البيانات والملاحظات والتعليقات التي نتلقاها بدقة، فقد استطعنا تطوير محتوى يحوز إعجاب المستخدمين؛ ولا أحد يمتلك مكتبة بحجم مكتبتنا وجودتها.

كيف تردّون الجميل للمجتمع؟

سيباستيان بوند: منذ البداية، ونحن ندفع ملايين الدراهم للمبدعين والناشرين في المنطقة، وهو ما يمكنّهم من تطوير المزيد من المحتوى الرائع وبناء المشهد الثقافي العربي. هذا إلى جانب أنَّنا نعمل على تدريب موظفينا، كالرواة مثلاً، بهدف المساعدة في تأسيس قطاع مستدام للكتب الصوتية في منطقة الشرق الأوسط.

لمعرفة المزيد عن كتاب صوتي٬ انقروا هنا.

هذه المقالة مترجمة من اللغة الانجليزية.

إن وجهات نظر المؤلفين والكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.

فريق سكة