ثقافة وفن

٥ رسوم متحركة من الخليج جديرة بوقتكم

من أفلام وبرامج ومسلسلات ودعاية.

بقلم دانة الراشد

صناعة الرسوم المتحركة، عملة نادرة في العالم العربي. فهي مجال صعب للغاية ويتطلب الكثير من الوقت والجهد –وكذلك التمويل– للحصول على أفلام متحركة ذات جودة مميزة. وعلى الرغم من ذلك، هنالك بعض الأمثلة الجميلة هنا وهناك في الخليج، والتي تستحق إلقاء الضوء عليها، إليكم القائمة:

١. ” مسامير

تشويقة فيلم مسامير. الفيديو: قناة ” ميركوت “.

من منا لا يعرف مسامير؟ ذلك البرنامج الرائع من السعودية، والذي ينتقد قضايا المجتمع بشكل كوميدي وعميق بآنٍ واحد.  حصدت حلقاته ملايين من المشاهدات على اليوتيوب ، واستمر على مدى كل هذه السنوات بنفس الجودة، بل وبتطور مستوى التحريك والإخراج . بناء الشخصيات قوي للغاية، فالشخصيات  على الرغم من العنصر الخيالي في تكوينها، إلا أنها واقعية حتى النخاع، قد تصادفها في حياتك اليومية. أما مواضيع الحلقات، فهي محبوكة بطريقة محكمة تضمن المتعة للمشاهد، وتمسنا جميعًا كخليجيين وعرب. 

كذلك فإن مسامير يقوم بعرض الدعايات بطريقة جدًا مبدعة فتكون الدعاية جزءًا من الحلقة أو تكون الدعاية عبارة عن ” سكتش” كرتوني قصير وممتع، فلا تسبب الضيق والضجر للمشاهد، بل على العكس.

من الجدير بالذكر أن ستوديو ” ميركوت” قد أنتج العديد من المسلسلات والأفلام المتحركة القصيرة التي تستحق المشاهدة كسلسلة ” سنبر” العلمية و ” أميركا 101″ وغيرها الكثير. وستعرض فيلمًا طويلاً لمسامير في يناير ٢٠٢٠.  نحن بالانتظار!

٢. ” نقلة

فيلم نقلة. تحذير: يحتوي هذا الفيلم على مقاطع لا تليق بمن هم دون ال ١٨ من العمر. الفيديو: قناة يوسف البقشي.

وهو فيلم قصير من تحريك وإخراج يوسف البقشي من الكويت. يبين هذا الفيلم كيف يمكن للحروب أن تسحق النفس البشرية وكمية الدمار الذي تخلفه ورائها، حيث يعيش بطل الفيلم حبيسًا للكرسي المتحرك تحت رعاية والدته الحنونة دون أي شكل من أشكال الاستقلالية، وكيفية تأقلمه مع وضعه المؤلم الجديد. وتدور أحداث الفيلم عن حياتهم في منزلهم الصغير والخاضع تحت رحمة القصف والتفجيرات الوارد حدوثها في أي لحظة. اقتُبس الفيلم من قصة واقعية سمعها المخرج في مقابلة على إذاعة الراديو. فاز العمل بخمسة جوائز وتم ترشيحه في أكثر من عشرين مهرجان.

أعمال يوسف غاية في الجمال والاحترافية، فهو يملك حسًا فنيًا عاليًا وإرادة حديدية جعلته قادرًا على تحريك العمل كاملاً لوحده. وهذا هو ثاني فيلم قصير له، سبقه فيلم ” سندرة ” والذي يتحدث أيضاً عن الجانب الإنساني في الحروب. هنا يتحدث يوسف عن تجربته في صناعة الفيلم:

يتحدث يوسف البقشي هنا عن تجربته في صناعة فيلم ” نقلة ” . الفيديو: قناة يوسف البقشي.

٣. دعاية ” مق كافيه

إعلان ” مق كافيه “. الفيديو: ” أم بي فجن “.

دعاية لكافيه في الكويت من انتاج شركة ” أم بي فيجن ” لاقت انتشارًا واسعًا وأثارت الجدل بسبب أجوائها المظلمة والغامضة وأسلوبها الشبابي الجريء. وحصد الإعلان ما يقارب النصف مليون مشاهدة على قناة الشركة في اليوتيوب .

من المثير للاهتمام أن أغنية الدعاية، وهي من أداء مغنية الراب الكويتية ” كوين جي” (Queen G) وألحان ” دي جي شريد” (DJ Shred)، تم تلحينها بأسلوب ” الطنبورة ” الكويتي، فجمعت ما بين الحداثة والتقليدية بقالب مشوق. وانتشرت تقليعة تصوير الفيديو والغناء على ألحانها بوسائل التواصل الاجتماعي، حيث قام مئات الأشخاص بتصوير أنفسهم يغنون الأغنية أو يمثلون كلماتها. 

وعلى الرغم من الهجوم الكبير على الإعلان، إلا أنه حصل على جائزة عالمية من ” فيغاس أواردز ” كأفضل عنوان وأول إعلان خليجي وكويتي يفوز بهذه الجائزة، وذلك بالتنافس مع شركات كبرى مثل بي أم دبليو وماستر كارد وديزني ستوديوز.

 وصل اللغط لدرجة اتهام الإعلان بأنه ماسوني شرير! فهل هو كذلك؟ أترك لكم الحكم!

٤. ” كرومة

تشويقة فيلم ” كرومة “. الفيديو: ” ماد سلوشنز “.

وهو فيلم قصير للمخرج أبو بكر بخاري ومن إنتاج المختبر الإبداعي والتابع ل ” توفور 54 ” في الإمارات العربية المتحدة. يتناول الفيلم قضية غاية في الأهمية والحساسية، وهي :ماذا يعني أن تولد مختلفًا؟

يعرض الفيلم تجربة العيش مع الإعاقة الجسدية والصراع ما بين حماية الوالدين النابعة من المحبة والرغبة في الاستقلالية ومواجهة العالم الشاسع والمجنون والقاسي أحيانًا. كذلك نشاهد في الفيلم محاولة انخراط البطل في الحياة الطبيعية ومدى صعوبة هذا الصراع. يبين لنا الفيلم كيف يمكننا التسامي فوق أي نوع من القيود المادية، وحب الوالدين الغير مشروط والأقوى من أي ظروف.

حصد ” كرومة” على  ثمانية جوائز وشارك بأكثر من ثمانين مشاركة في المسابقات الرسمية للمهرجانات.

 فيلم عميق يستحق المشاهدة!

٥. ” فطين

إحدى حلقات المسلسل الكرتوني ” فطين “. الفيديو: قناة ماجد.

وهو مسلسل كرتوني من إنتاج قناة ماجد وإخراج إسلام أحمد. على الرغم من أنه مسلسل للأطفال، إلا أنه يناسب العائلة بأكملها. يتعلم منه الصغار حب البحث العلمي والمعرفة بشكل لطيف وغير وعظي أو مباشر. كل حلقة محبوكة بإحكام، والسيناريوهات مكتوبة بإتقان ملحوظ. 

أذهلتني كثيرًا جودة العمل، فتصميم الشخصيات ممتاز واختيار الألوان غاية في الروعة، وتصميم الكرتون جاء بأسلوب عصري وبسيط بآنٍ واحد. لاحظت أيضًا أن جميع من قاموا بتحريك العمل كانوا من جنسيات عربية مختلفة، وهي نقظة إيجابية في تمكين العالم العربي في مجال التحريك، حيث غالبًا ما يتم الاستعانة بمحركي رسوم من الخارج أو ما يعرف بالـ “outsourcing”. كذلك فإن موسيقى العمل جميلة جدًا ومناسبة له، وهي من تأليف وألحان مصطفى حلواني. والجميل أيضًا استخدام اللغة العربية الفصحى عوضًا عن الاعتماد على العامية أو الإنجليزية، فنحن في أمس الحاجة إلى محتوى عربي عالي الجودة. لكن اعتراضي الوحيد هو صوت الممثل الرئيسي، والذي كان بالإمكان الاستعانة بشخص آخر أكثر تمكنًا من اللغة العربية ولفظ مخارج الحروف بطريقة صحيحة تمامًا، سواءً أكان بنفس الفئة العمرية أو أكبر سنًا. على الرغم من ذلك، يبقى عملاً ممتازًا، أنصحكم بمتابعته مع صغاركم!

إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.

دانة الراشد كاتبة وفنانة من الكويت لها مقال أسبوعي في جريدة الجريدة الكويتية. بالإضافة إلى ذلك، تقوم بكتابة الأشعار باللغة الإنجليزية لعدة مجلات ثقافية مستقلة. صدر لها كتاب شعري تحت إسم Reflecting Moon. لديها شغف بكل ما يخص الثقافة والفنون المرئية والمسموعة والمشهد الثقافي الخليجي والعربي. انقر هنا لرؤية أعمالها الفنية.