سفر عدد الشباب

ذا ميرشانت هاوس تجربة بحرينية أصيلة تحقق أحلام كل عشاق الفن

استكشفوا أحد أجدد فنادق البحرين معنا

. To read in English, click here

فريق سكة

تتميز الردهة بالألوان الحيوية والروح الشبابية من حيث التصميم، وتحتوي على أعمال فنية لفنانين مختلفين. العمل الفني على العمود للفنان البحريني مصطفى الحلواجي. الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

لو كانت هناك وجهة واحدة في المنطقة يتفق عليها كل سكان الخليج ويرغبون في زيارتها فهي بالتأكيد ستكون البحرين، وهذا ليس فقط لسمعة سكانها بأنهم الأكثر ودًا وترحيبًا في منطقة الخليج، ولكن لعدة أسباب أخرى.

فتاريخيًا كانت تُعتبر المملكة واحدة من أهم مراكز اللآلئ الطبيعية في العالم، وهذا بفضل مزارع اللؤلؤ المنتشرة في مياه الخليج المحيطة بها. ومن المعروف أن جاك كارتييه، من العلامة التجارية الشهيرة في عالم المجوهرات ” كارتييه ” ،  زار البحرين في النصف الأول من القرن العشرين واشترى بعضًا من اللآلئ منها.

ومع مرور الوقت، وبعد التحول في الصناعات التي يعتمد عليها الاقتصاد، أصبحت البحرين مركزًا ماليا وسياحيًا في المنطقة. ففي هذا العام وحده زار البلد أكثر من ٣ ملايين شخص وفقًا لتصريحات مسؤولين بحرينيين.

هناك الكثير من الفنادق التي فتحت أبوابها لتلبية الطلب المتزايد من رجال الأعمال والسائحين الذين يرغبون في اكتشاف هذه المنطقة من الخليج، والتعرف على آثارها القديمة، والاستمتاع بوجهات التسوق فيها، وزيارة مطاعمها و شواطئها ، والالتقاء بمواطينيها والتعرف عليهم.

ويُعتبر فندق ذا ميرشانت هاوس The Merchant House ( و الذي هو جزء من سلسلة الفنادق ” كامبل غراي “) واحد من آخر الفنادق التي تم افتتاحها في البحرين، على طراز بوتيكي رائع يقف شامخًا في قلب العاصمة البحرينية المنامة. وبدأ هذا الفندق في استقبال الزوار في فبراير ٢٠١٩، ونال على جوائز عدة في هذا الوقت القصير.

تمت دعوتنا للإقامة في هذا الفندق في الشهر الماضي. وبعد زيارتنا له، نمنحكم ٥ أسباب لتكون إقامتكم التالية في البحرين فيه:

١. ذا ميرشانت هاوس تجربة بحرينية أصيلة

الفندق من الخارج. الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس. .

كانت المنامة موطنًا للكثير من العائلات البحرينية قديمًا ، كما أنها مقر سوق المنامة التاريخي اليوم،  والذي يتميز بأروقته الضيقة والمقاهي القديمة، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المتاجر والأكشاك.

تنتشر الصور القديمة للبحرين في جميع أنحاء الفندق ، مما يعطي الفندق إحساسًا تاريخيًا وأصيلاً . الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

المدخل الرئيسي للسوق هو باب البحرين، والذي يبعد مسافة دقيقة واحدة فقط سيرًا على الأقدام من فندق ذا ميرشانت هاوس، لذا فهذا الفندق يتمتع بموقع استراتيجي ساحر وسط البحرين القديمة.  ويمكن رؤية السوق وأسطح المباني القديمة من الطوابق العليا من الفندق، لذا فالإقامة فيه مثالية فعليًا لمن يرغبون في تجربة سياحية أصيلة، والتمتع بالأجواء القديمة الساحرة.

والبناء الأصلي للفندق تم تشييده في خمسينات القرن العشرين ليكون مقرًا حكوميًا، وأصبح مبنى تجاريًا بعدها،  ويقول البعض أنه كان مبنى فندق تحت اسم آخر في وقت من الأوقات أيضًا. وانتقلت ملكيته للمرة الأخيرة عام ٢٠١١ ، وظل لمدة ما يقرب من ٨ سنوات في أعمال تجديد مستمرة ليتم افتتاحه تحت اسم ذا ميرشانت هاوس.

لذا، فعندما تدخلون الفندق ستجدون انطباعات تاريخية مبهرة، من أعمدة رمادية في جميع أنحاء ردهة الاستقبال (وهي تعود إلى المبنى الأصلي)، بالإضافة إلى صور قديمة للبلد في القرن الماضي يظهر فيها المعالم والأفراد منذ سنوات مضت، وستجدون الصور منتشرة في الممرات بين الغرف وأيضًا داخل الأجنحة نفسها، لتكون جولة تاريخية مميزة وليس فقط إقامة مريحة.

بقيت الأعمدة الرمادية من في الردهة سليمة أثناء عملية التجديد. الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

كما أن معظم موظفي الفندق من المواطنين البحرينيين، مما يعني  أن التعرف على المملكة من خلال وجهة نظر مواطنيها متاح بسهولة،  وهو الأمر الذي يُعتبر ميزة إضافية لأي زائر.

٢. ستشعر كأنك في منزلك

جناح السيجناتشر Signature Suite .الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

وهو السبب الثاني الأكثر أهمية لزيارتكم لفندق ذا ميرشانت هاوس. فإن كان الهدف الأسمى لكل فنادق العالم هو أن تجعل الضيف يشعر كأنه في منزله، فإن القليل من الفنادق نجحت في تحقيق هذا الهدف فعلاً، ولكن ذا ميرشانت هاوس واحد من الفنادق القليلة حول العالم الذي ستشعر فيه بأنك في منزلك بالفعل.

فهذا الفندق عبارة عن فندق ذو أجنحة فقط، و التي يصل عددها إلى ٤٦ جناحًا، وتتراوح مساحاتها بين ٤٠-٦٠ مترًا مربعًا. تُعتبر أجنحة أوربان Urban Suite هي الأصغر مساحة. أما أجنحة سيجناتشر Signature Suites فهي الأكبر مساحة.  وتُعتبر الأجنحة مثالية لأولئك المسافرين ضمن عائلة أو كجزء من مجموعة أصدقاء. وإن كنتم ترغبون في مساحات أكبر، فهناك خيار في فئتي أوربان وسيجناتشر يُمكّنكم من الاتصال بجناح آخر من خلال ردهة خاصة.

وتحتوي جميع أجنحة فندق ذا ميرشانت هاوس على سرير بالحجم الملكي مع غرفة معيشة واسعة، ودورة مياه، ومطبخ صغير يحتوي على طاولة صغيرة لتناول الطعام وآلة صنع القهوة وميكروويف وثلاجة ومغسلة، بالإضافة إلى مجموعة من الأطباق والأواني. لذا فإن كل تلك المزايا ستشعركم أنكم في منازلكم،  وستجعل من الإقامة الطويلة متعة حقيقية للضيوف.

٣. الفندق هو حلم كل عشاق الفن

عمل فني للفنانة البحرينية عائشة المؤيد معلق في بهو الفندق. الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

إن كنتم تحلمون في أن تسكنون في غرفة تحتوي على إحدى لوحات بول غوغان أو مارك شاغال، فهذا بالضبط ما يمكنكم فعله في فندق ذا ميرشانت هاوس. فهناك ستجدون ٣٠٠ أعمال فنية موزعة في جميع أنحاء الفندق، كما ستجدون أعمال فنية مختلفة في الردهة والممرات والمكتبة. نتذكر خلال إقامتنا هناك رؤيتنا لعمل فني لداميان هيرست، ومرورنا يوميًا على عمل فني لآندي وارهول في طريقنا لتناول الإفطار في مطعم إنديجو.

من اليمين: عمل فني لبول غوغان ، عمل فني لمارك شاغال ، عمل فني لآندي وارهول . الصور: فندق ذا ميرشانت هاوس.

كما أن كل جناح هناك يضم بين جنباته ٢-٣ أعمال فنية فريدة من نوعها، لذا يمكن القول أنه لن يوجد ضيفين سيختبران الإقامة نفسها في ذا ميرشانت هاوس، فكل سائح ستكون له متعته المختلفة. وعلى الرغم من وجود لوحات لفنانين مشهورين عالميًا إلا أن ٨٠٪ من الأعمال الفنية الموجودة في الفندق هي من أعمال فنانين محليين.

ومن أشهر الفنانين البحرينيين الذين ستجدون أعمالهم هناك هم عباس الموسوي، ومريم فخرو، ولولوة آل خليفة. الفنان الأمريكي البحريني ناصر الزياني هو صاحب العمل الفني الذي يظهر داخل دورة مياه كل جناح.

العمل الفني لناصر الزياني في منطقة الاستحمام . الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

وتم تنسيق جميع الأعمال الفنية من قِبل جوردون كامبل غراي، مؤسس العلامة التجارية الشهيرة وصاحب الفندق الآن. وستبدو مبهرة تماما في قصص الانستغرام الخاصة بالضيوف، كما أن التصميم العام للفندق نابض بالحياة ويتميز بروح شبابية.

٤. المكتبة

تحتوي المكتبة على المئات من الكتب المتنوعة. الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

إن رقم ٣ بمفرده كفيل بجذب الضيوف من كل أنحاء العالم إلى ذا ميرشانت هاوس، ولكن إذا لم يكن هذا كافيًا بالنسبة إليكم  فإن المكتبة الرائعة هناك كفيلة بأن تجعلكم تغيرون رأيكم فورًا. تقع مكتبة فندق ذا ميرشانت هاوس في الطابق الأول، وتطل على ردهة الفندق، وهي بمثابة كنز حقيقي لهواة الكتب والمطالعة، فهي هادئة ومريحة ودافئة.

وتُوفر المكتبة فرصة حقيقية لاسترخاء الضيوف وسط مئات الكتب المتنوعة التي يمكنهم الاختيار من بينها. كما يمكنهم أيضًا طلب الطعام داخل المكتبة للاستمتاع به أثناء القراءة، بما في ذلك إمكانية الحصول على شاي بعد الظهيرة هناك.

المكتبة هادئة ومريحة ودافئة. الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

 ٥.الطعام اللذيذ

مطعم إنديجو هو المطعم الرئيسي في ذا ميرشانت هاوس. يقع  المطعم على سطح الفندق، ويتمتع بإطلالة رائعة على أبراج البحرين وبركة سباحة الفندق .

مطعم إنديجو. الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

المطعم يشبه حديقة إنجليزية خلابة لكثرة الزهور الموجودة في الديكور الخاص به. هناك أماكن جلوس داخلية بالإضافة إلى إمكانية تناول الطعام في الهواء الطلق في الشرفة، لذا فهو مثالي لقضاء أمسيات الشتاء المقبلة فيه. وهناك إمكانية لحجز المطعم بالكامل في المناسبات الخاصة.

التراس في مطعم إنديجو. الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

أما عن قائمة الطعام فهي تقدم اختيارات واسعة للغاية من مأكولات من جميع أنحاء العالم، والموظفين ودودين للغاية ويقظين لتلبية حاجات الضيوف.

المنظر من التراس أو الشرفة. الصورة: فندق ذا ميرشانت هاوس.

للإفطار نوصي بطلب الحلوم المشوي مع مربى الفلفل الحار المدخن، بالإضافة إلى فطائر التوت الأزرق وشراب القيقب وكريمة الفانيليا، والخبز الفرنسي المحمص. أما للعشاء والتحلية فإننا نوصي بالأرز الإيطالي أو ” الروزيتو فونجي ” مع فوندانت الشوكولاتة مع آيس كريم الفراولة.

لن تندموا أبدًا على إقامتكم هناك،  بل ستكررونها دائما. لحجز إقامتكم الآن يمكنكم الضغط هنا.

هذه المقالة برعاية فندق ذا ميرشانت هاوس.

فريق سكة