ثقافة وفن عدد الشباب

” أن تكون شابًا في الخليج هذه الأيام هو.. عبء ثقيل! “

عن الضغوطات التي يواجهها الشباب للنجاح اليوم

.To read in English, click here

بقلم ليان دجاني

” ضائعة بين التوقعات ” لليان دجاني.

أن تكون شابًا في الخليج هذه الأيام هو.. عبء ثقيل! كل شيء يحدث بسرعة فائقة. هناك كم غزير من القرارات والتغييرات التي تحدث يوميًا من أجلنا وعلينا أن نتأقلم عليها. صحيح أنَّ تلك التغييرات في صالحنا في الغالب، إلا أنَّها تزيد حياتنا صعوبةً فحسب.

تغيرت طريقة تفكيرنا، وصارت التوقعات الملقاة على عاتقنا، نحن شباب الخليج، خانقة!

فقدت صلتي بنفسي في سبيل مواكبة نمط حياة اليوم بوتيرته السريعة، ولكي أحقق ولو جزء ضئيل من التوقعات الملقاة على عاتقي كل يوم. أنا مضطرة للخروج والاختلاط بالناس أكثر، وإلا فسأكون ” فاشلة ” في نظر الآخرين. عليَّ أن أتزوج في سن معينة وأن أنجب عددًا معينًا من الأطفال وأن أمتلك عملي الخاص.

المشكلة هي أنَّ كل فرد لديه هدف رسمه في مخيلته ويريد تحقيقه. هذه الأهداف تتفاوت من شخص لآخر، وتلك التوقعات تجبرنا على أن نفكر ونتصرف بطريقة معينة، دون أن نفعل ما نريده حقًا.

ليس بمقدوري أن أكون ما أريد أن أكونه حقًا؛ لأنَّ ما أريد أن أكونه حقًا لا يتطابق مع ما يتوقعه مني الآخرون. أريد أن يكون بوسعي الاختيار بحرية، وأريد أن تكون هناك مساحة تسمح لي بالتجربة والفشل، وبتجربة أشياء جديدة دون أن تكون هناك مهلة زمنية محددة، ودون الضغط المتمثل في أنَّه يُفترض بي أن أتخذ القرار الصائب في كل مرة. أشعر أنَّني عالقة، أعيش هذه الحياة المليئة بالأكاذيب من أجل أن أكون ” شابة ناجحة “.

لقد توقفت عن إعطاء نفسي أي وقت فراغ لممارسة النشاطات التي أحبها حقًا لأنَّني يجب أن أكون دائمًا منتجة، وأن أجني المال، وإلا فسأكون مخيبة للآمال. كل إنجاز أحققه ليس إنجازًا حقيقيًا، لأنَّ هناك شبابًا غيري أسسوا أعمالهم الخاصة بينما لا أزال أنا أعتمد على والديَّ لإطعامي وشراء الأشياء من أجلي. لا شيء أفعله يكفي؛ لأنَّ العالم يتطوّر بسرعة، ومطالب الناس من حولي تتزايد باستمرار. إنَّني أنجرف في هذه الحياة بلا وعي، غير مدركة لما يحيط بي، وغير وفية لهويتي، فقط كي ألبي التوقعات الملقاة على كاهلي باستمرار.

أنا تائهة بكل بساطة.

هذه المقالة مترجمة من اللغة الإنجليزية.

إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.

ليان دجاني طالبة صناعة أفلام ذات ١٨ عام تعيش في جدة بالمملكة العربية السعودية. ليان مهتمة بجميع أشكال الفن، بما في ذلك الرسم والتصوير.