سفر

إماراتي في بلد لا وجود له على الخريطة!

"كل شيء كان غريباً وغير مألوف من حولي".

بقلم ماجد محمد

محطة قطار تيراسبول، ويعود القطارالبخاري في هذه الصورة إلى العهد السوفيتي. الصورة: ماجد محمد.

كل شيء كان غريباً وغير مألوف من حولي، كنت قد أمضيت للتو ساعتان في سيارة مع رجل من مولدوفا لم ينطق سوى بكلمة إنجليزية واحدة، ومذياع سيارته كان يصخب بالأغنية الكورية الشهيرة “Gangnam Style”. بعدها بقليل، وعلى منطقة حدودية قابلتُ رجلاً يرتدي زياً مشابهاً للزي العسكري للاتحاد السوفيتي. لم ينبغي أن يكون أي شيء حولي مألوفاً لأنني كنت أعبر إلى بلدٍ لا وجود له على الخارطة.

نصب تذكاري في ساحة سيرافوف، تيراسبول، وهو عبارة عن دبابة من الحرب العالمية الثانية. الصورة: ماجد محمد.

يحكم ترانسنيستريا (المعروفة رسمياً باسم جمهورية بريدنيستروفيه المولدافية) رئيس الجمهورية، والتي تمتلك حكومة مستقلة، وعَلَماً وطنياً، وتعتمد على عُملتها الخاصة في تعاملاتها. أعلنت الدولة استقلالها عن مولدوفا عام ١٩٩١، واتخذت من مدينة تيراسبول عاصمة لها، ومع ذلك لم تعترف أي دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بها كدولة مستقلة. تقع ترانسنيستريا بين أوكرانيا ومولدوفا، وتعتبرها الأمم المتحدة جزءاً من مولدوفا.

نصب تذكاري يُسمى The Memorial of Glory، للمواطنين الذين توفّوا في حروب عدة .الصورة: ماجد محمد.

لقد اكتشفتُ هذا البلد بمحض الصدفة من خلال قراءتي لتاريخ وجغرافيا أوروبا الشرقية. شعرت بالفضول، وأردت الذهاب إليها في أقرب فرصة. وبالفعل، حجزت في أقرب موعد لطائرة متجهة إلى مولدوفا (مطار كيشيناو الدولي في مولدوفا هو الأقرب إلى ترانسنيستريا)، واستأجرت سائقاً وسيارة تقلّني إلى هناك.

أقرب مطار لترانسنيستريا هو مطار كيشيناو الدولي في مولدوفا. الصورة: ماجد محمد.

حصلتُ على تأشيرتي -إيصال ورقي بسيط- من الرجل الذي كان يرتدي زياً عسكرياً مشابهاً للزي العسكري السوفييتي، والتي تتيح لي البقاء في الدولة لمدة أقصاها ٢٤ ساعة، وفي الحقيقة لا يحتاج الزائر لهذا البلد أكثر من ست ساعات للتجوال فيها.

“تعتمد ترانسنيستريا على عملتها الرسمية الروبل في تعاملاتها، وهي عملة نابضة بالحياة بألوانها الزاهية والمصنوعة من البلاستيك، والتي تشبه كثيراً عملة اللعبة الشهيرة Monopoly”. الصورة: ماجد محمد.

تقدر مساحة ترانسنيستريا بأكثر بقليل من ربع مساحة دولة الكويت، وتملك عدداً محدوداً من الأماكن السياحية، وأفضل تعبير يعبر عنها أنها منطقة مثيرةٌ للاهتمام، لا تشبه أي من المناطق التي زرتها خلال رحلاتي الاستكشافية.

The Cathederal of the Birth of Christ هي أكبر كاثدرائية في تيراسبول. الصورة: ماجد محمد.

تُعد تيراسبول عاصمة ترانسنيستريا، ويغلب على مبانيها وسياراتها الطابع السبعيني. وتملك شركة “شيريف ” أغلب المتاجر هناك (من محلات السوبرماركت ومحطات البنزين إلى محلات الصرافة) والتي تبين فيما بعد أنها مملوكة لوكيل سابق في الاستخبارات السوفيتية.

وتعتمد ترانسنيستريا على عملتها الرسمية الروبل في تعاملاتها، وهي عملة نابضة بالحياة بألوانها الزاهية والمصنوعة من البلاستيك، والتي تشبه كثيراً عملة اللعبة الشهيرة Monopoly. ومما يلفت الانتباه في ترانسنيستريا هو رشاقة أهلها، وربما يعود الفضل في ذلك إلى عدم توفر مطاعم للوجبات السريعة.

تملك شركة “شيريف ” أغلب المتاجر هناك في الدولة ، والتي تبين فيما بعد أنها مملوكة لوكيل سابق في الاستخبارات السوفيتية. الصور: ماجد محمد.

وبما أني كنت الانسان الوحيد ذو البشرة الحنطية، دعا ذلك السكان المحليين للاقتراب والتعرف عليَّ، وبالرغم من عدم معرفة أي منَّا لغة الآخر، إلا أنهم كانوا ودودين جداً.

“في الحقيقة لا يحتاج الزائر لهذا البلد أكثر من ست ساعات للتجوال فيها”. الصورة: ماجد محمد.

عزيزي القارئ، في المرة القادمة التي تجد فيها نفسك في أوروبا الشرقية، توجّه مباشرة إلى ترانسنيستريا، وكن أحد السياح القلائل الذين زاروا بلداً لا يعتبر موجوداً.

هذا المقال مترجم من اللغة الإنجليزية، ونُشر لأول مرة في عدد سكة الأول في اكتوبر ٢٠١٧.

إن وجهات نظر المؤلفين والكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.

ماجد محمد رحّال اماراتي.