سفر

بالصور: آخر رحلة على متن خط البلدة

المصور السعودي سامي العمري يوثق إحدى آخر الرحلات على متن خط البلدة في الرياض.

بقلم فريق سكة

إحدى حافلات خط البلدة في الرياض. الصورة: سامي العمري.

على مدى أربعين عامًا تقريبًا، كانت تُعد حافلات خط البلدة في الرياض، وجدة، والمدينة ، المملوكة والمدارة من قِبَل سعوديين، إحدى  وسائل النقل الرئيسية في هذه المدن ، خاصة في سبعينات القرن الماضي. على مقاعد تلك الحافلات تعرّف الكثير من السعوديين على أبناء جاليات أخرى،  وربطت بينهم علاقات صداقة وأُخوَّة. تلك الحافلات جمعت المهندس، والموظف، والعامل البسيط.

ولكن قبل أن تحال تلك الحافلات إلى التقاعد بدءًا من ديسمبر ٢٠١٧، أصر المصور السعودي سامي العمري (٣٦ عامًا) على توثيق إحدى آخر الرحلات على متن خط البلدة في مدينته الرياض.


يقول سامي: “بدأت فكرة تصوير خط البلدة في أول يوم وُضع فيه حجر الأساس لمترو الرياض [قبل خمس سنوات]، لأنني كنت على علم أنه سيكون من ذاكرة التاريخ قريبًا، خاصة لمن هم من جيل السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.”

باستخدام عدسة هاتفه،  وكاميرا من صنع شركة فوجي، وحقيبة ظهره، وقبعته، بدأ سامي بتوثيق الرحلة.

المصور سامي العمري. الصورة: سامي العمري.

وأضاف سامي قائلاً: “تشدني حياة الشارع والناس. أحب أن أعيش معهم ، وأتعرّف على حياتهم ، وأوثقها.”

يأمل سامي في أن يمضي بعض الوقت في مدن خليجية أخرى و أن يوثق حياة الشارع فيها أيضًا. كما يأمل أن يفعل ذلك في الهند،  والقاهرة ، وصنعاء. وهو في صدد إنشاء مدونة يطمح من خلالها أن يحفظ المزيد من الإرث في المملكة عبر التصوير.

إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.

فريق سكة