سفر عدد العَيْب

سلوكيات سبع يجب تجنُبُها عند السفر إلى هذه البلدان

بقلم لطيفة الهزاع

لا شك أنَّ السفر قد أصبح جزءً لا يتجزأ من حياة أغلب مواطني الخليج العربي. فوفق تقرير ميدل إيست كونسيومر ترافل (Middle East Consumer Travel Report) لعام 2018، فإن نسبة ٣٤% من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي يسافرون خارج دول المجلس خمس مرات أو أكثر في العام الواحد. في حين أنَّ السفر لاستكشاف الثقافات المختلفة يُثري حياة الفرد، فإنَّه قد يتسبب للسائح في الكثير من المشكلات من جراء سوء التفاهم الناجم عن الجهل بعادات أهل البلد وتقاليدها ومحاذيرها الثقافية. لذلك، إليك سبعة سلوكيات عليك تجنّبها عند زيارة الوجهات السياحية الشهيرة المذكورة حتى تنعُم بعطلة سلسة وممتعة قدر الإمكان:  

١. لا تُخفِ يديك أسفل المائدة عند تناول الطعام في إسبانيا

ضرورة وضع الرسغين فوق الطاولة طوال وقت الأكل في اسبانيا و بعض الدول الاوروبية له سبب تاريخي. الصورة: Unsplash.

كان الطعام وما يزال أحد المتع الحسّية للسفر، خاصة عند مواطني الخليج العربي. ولكي نُجنّبك الشعور بالحرج ونظرات الاستنكار ممن حولك حال تناولك للطعام في إسبانيا (والبلدان الأخرى، مثل: فرنسا، وروسيا)، فإننا ننصحك بوضع كلتا يديك على مائدة الطعام خلال الأكل؛ إذ إنَّ الشعب الإسباني يعد إخفاء إحدى اليدين أو كلتاهما أسفل المائدة تصرفًا وقحًا ومثيرًا للريبة. وتلك عادة تنحدر أصولها من العصور الوسطى، إذ كانت دليلاً على كون الضيف مجردًا من السلاح، لكنها ظلت إلى يومنا هذا. لذلك، احرص على إراحة رسغيك على حافة مائدة الطعام حينما تتوقف عند الأكل.  

٢. حذارِ من لمس الرؤوس في تايلاند

لا تلمس رؤوس الأصنام و الأشخاص في تايلاند. الصورة: Unsplash.

العادة التالية فريدة من نوعها، وربما يصعب على أغلب العرب تجنّبها. في حين أنه من الطبيعي للغاية في العالم العربي التربيت على رؤوس الأطفال إعرابًا عن المحّبة، فإنَّ لمس الرؤوس أمر محظور في تايلاند. ولا يطال الأمر الأطفال فحسب، بل يتعداهم إلى الكبار أيضًا. فالرأس في الثقافة التايلاندية (للأشخاص والتماثيل على حد السواء) هو أهم جزء في الجسد. لذلك، يعد التايلانديونَ لمس رؤوس الغرباء تصرفًا غايةً في الوقاحة.

على ذكر الحديث عن التماثيل، إياك أن تولي ظهرك لتمثال لبوذا لمجرد أن تلتقط صورة سيلفي! صحيح أنَّها فرصة مغرية للغاية أن تلتقط لنفسك صورة مع التمثال للذكرى، لكننا ننصحك بالإحجام عن ذلك. فالتايلانديون يوقّرون بوذا، ما يعني أنَّ إعطاء ظهرك له يعد إهانةٍ لهم. وذاك أحد الأخطاء الشائعة التي يرتكبها أغلب السيّاح. حتى عند مغادرتك للمعبد بعد زيارتك له، احرص على أنَّ تولي وجهك للتمثال في أثناء انصرافك حتى تبتعد عنه بما يكفي، ثم أدر ظهرك مغادرًا.

٣. تجنب تبادل التحية بتقبيل الخدود في المملكة المتحدة

لندن، المملكة المتحدة. الصورة: Unsplash.

إن تبادل التحية بتقبيل الخدود ليس أمرًا معتادًا في المملكة المتحدة كما هو الحال في العالم العربي ومعظم بلدان أوروبا. بالأحرى، تكفيك مجرد مصافحة بسيطة باليد؛ إذ إنَّ البريطانيين لا يتبادلون التحية بتقبيل الخدود إلا مع أقاربهم وأصدقائهم المقرّبين. لذا، احرص على أن يكون تعاملك أكثر رسمية حال مقابلة البريطانيين للمرة الأولى.

٤. لا تلقِ بالقاذورات في شوارع جورجيا (ولا في أي مكان آخر)

تبليسي، جورجيا. الصورة: Shutterstock.

مع أنَّها عادة يجب ممارستها في بقاع العالم كافة، فإنَّ جورجيا بالتحديد تحرص بشدة على تطبيق قاعدة “منع إلقاء القاذورات في الشارع”. إذ تفرض غرامة تتراوح قيمتها ما بين 29 و373 دولارا أمريكيًا على كل مخالف. حافظ على نظافة جورجيا بإلقاء القاذورات في سلة النفايات دائمًا.

٥. لا تتعجل بتناول الطعام في الولايات المتحدة الأمريكية

الصورة: Unsplash.

حتى لو كنت تتضور جوعًا، ولو أتاك طعامك قبل الآخرين، فإياك أن تبادر بتناول الطعام في الولايات المتحدة الأمريكية قبل أن يُقدّم الطعام لكل الجالسين على المائدة؛ إذ من الوقاحة أن تُظهِر للجالسين الآخرين أنك في عجلة من أمرك.  

٦. لا تطلب القهوة كمشروب سريع في كرواتيا

مقهى في كرواتيا. الصورة: Shutterstock.

يفتخر الكرواتيون بثقافة القهوة لديهم، ويحرصون على تخصيص الوقت للاستمتاع بها. لذا، فإنَّ طلب القهوة، بصفتها مشروبا سريعا، لمحض الحصول على جرعة عالية من الكافيين ليس أمرًا معتادًا في كرواتيا.

٧. إياك والإشارة بعلامة الموافقة في ألمانيا

تجنب فعل هذه الحركة في ألمانيا. الصورة: Unsplash.

قد تكون معتادًا على الإشارة بعلامة الموافقة (بأن تشّكل دائرة بأصبعيّ السبابة والإبهام)، لكن عليك تجنّب هذه الإشارة مهما كلفّ الأمر  طالما أنّك على أرض ألمانيا؛ إذ إنها عندهم بمثابة أقذع الشتائم! 

ختامًا، ضع في اعتبارك أنَّ المحاذير محض سلوكيات أو تصرفات ممنوعة لأسباب دينية أو ثقافية، وأنَّ منعها في بلد معين لا يقضي بمنعها في العالم بأسره. لذلك، احرص على الإلمام بثقافة وجهتك السياحية وبسلوكياتها المقبولة والمرفوضة – قبل سفرك إليها.

هذه القصة مترجمة من اللغة الإنجليزية.

إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.

لطيفة الهزاع صحفية من الكويت تكتب عن السفر لCNN، و هي شريكة مؤسسة لFemscape Sojourns.