عدد العَيْب

رسالة المحررتين لعدد العَيْب

قراؤنا الأعزاء،

اهلاً بكم بالمجلد الثالث لمجلة سكة وأول عدد لنا باللغة العربية، الذي قررنا إطلاقه لتلبية احتياجات الإقبال المتزايد من متناولي المحتوى العربي.

من أصعب جوانب نشر قصص منطقة الخليج العربي الثرية في سكّة وأكثرهم تحديًا هو تعريف القرّاء من حول العالم بطبيعة شعبنا وبعاداته وتقاليده، وتقديم قصص ربما لم تسبق لهم قراءتها من قبل من خلال سرد محلي وأصيل.  

منار و شريفة الهنائي.

لا شك أنَّ هذا هو أحد الجوانب المشوّقة من مشوارنا، لكنه أيضًا جانب تتضح فيه الأهمية البالغة للصحافة الجادة: كيف يمكننا عرض المواضيع بأسلوب صادق وغير متحيز؟ وما هو الأسلوب الأمثل لعرض المواضيع الثقافية والقضايا التي قد يعتبرها بعض أفراد المجتمع حساسة ثقافيًا؟  

موضوع هذا العدد من مجلة سكّة يتمحور حول “العَيْب” باعتباره مصطلح يسترشد به الكثير من أبناء شعبنا في تعاملاتهم اليومية وسلوكياتهم. وهنا، تتضح لنا أهمية هذه التساؤلات.

من هذا المنطلق، قررنا أن نطرح موضوع العَيْب للمناقشة، وأن ننظر إليه من المنظورين النفسي والثقافي معًا.

مساهمينا في هذا العدد جاءوا من خلفيات مختلفة، مثل علم النفس والفن  والصحافة، لكي يقدّموا لنا وجهات نظر مثيرة للإهتمام عن هذا الجانب الثقافي بالغ الأهمية.

نبدأ عددنا بحوار مع المستشار الثقافي الإماراتي والمقدّم التلفزيوني والمؤلف، الأستاذ عليّ آل سلوم، نناقش فيه التحديات والمسؤوليات المرتبطة بتناول المواضيع الثقافية الحسّاسة كمفهوم “العَيْب” ، وكيفية الحفاظ على عاداتنا وتقاليدنا في ظل هذا العالم الذي تسوده العولمة. نقدّم لكم في ما يلي مقتطفًا من مقابلتنا الموثقة عبر الفيديو. يمكنكم مشاهدة المقابلة الكاملة في نهاية الصفحة.  

عدد العَيْب متوفر باللغتين العربية و الإنجليزية. العمل الفني للفنانة العُمانية روان المحروقي.

شريفة الهنائي: ما هو العيب من وجهة نظرك؟

لا يوجد تعريف واحد للعيب، بل عدة تعريفات تعتمد على النية الحقيقية وراء استخدام هذه الكلمة.

شريفة الهنائي: ماذا يعني أن نتمسك بعاداتنا وتقاليدنا؟

عليّ آل سلوم: التمسك بالعادات والتقاليد يعني أن نستمر في العيش كما ينبغي لنا في هذا العالم؛ إذ لابد أن نكون مختلفين عن غيرنا حتى نشكّل مزيجًا رائعًا لابد من وجوده لكي يصير المستقبل واضحًا جليًا.

شريفة الهنائي: ما هو الأسلوب الأمثل لمناقشة المواضيع الثقافية مثل تغير العادات والتقاليد؟

عليّ آل سلوم: لا يهم موضوع النقاش بقدرما يهم كيفية مناقشته: قل كل ما تريد قوله إن شئت، المهم هو كيف ستقوله.

شريفة الهنائي: كيف نحافظ على عاداتنا وتقاليدنا في ظل العولمة المتزايدة؟

عليّ آل سلوم: ببساطة، يجب أن نطبّقها في حياتنا. لكن قبل أن نطبّقها في حياتنا، يجب أن نؤمن بها: فإن لم نؤمن بها، لن نطبّقها. وإن لم نطبّقها، سوف تتحول إلى شيء من الماضي.  

الحوار والإخراج: سكة. التصوير: جاكلين بليزاريو.

ودمتم بود،

منار وشريفة الهنائي

إن وجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.